.
 کد مطلب : 428         گروه :  428         تاریخ انتشار :  ۲۶ فروردین ۱۳۹۵         دیدگاه :  بدون دیدگاه       

محمد الشويکي شاعر الاحلام

ولد محمد کریم عواد الشویکی(النعیمی) فی قریة ریفیة من ضواحی مدینة المحمرة عام ۱۹۷۰ للمیلاد وترعرع وعاش بین أحضانها لحظات الطفولة . . حتی هامت به الأقدار إلی حیث لم یکن یعلم ما تکنه الایام من محاسن وآلام…..فراح یرتشف من معینها تارة ویتجرع آلامها تارة اخری وبعد ما عاد الی امه الحنون بات یحلم بخلجات […]

1-620x330

ولد محمد کریم عواد الشویکی(النعیمی) فی قریة ریفیة من ضواحی مدینة المحمرة عام ۱۹۷۰ للمیلاد وترعرع وعاش بین أحضانها لحظات الطفولة . . حتی هامت به الأقدار إلی حیث لم یکن یعلم ما تکنه الایام من محاسن وآلام…..فراح یرتشف من معینها تارة ویتجرع آلامها تارة اخری وبعد ما عاد الی امه الحنون بات یحلم بخلجات ایام الدراسة وریعان الشباب…کتب محمد الشویکی الشعر باللغة الفصحی وباللهجة الدارجة بنمطیه العمودی و الحر .

**

«أبوذیات»
بغوج الحیل اشد حیلي ولح بي
واسیر ازحوف لو اگدر ولح بی
الهجر من سدد لگلبي ولح بی
ذبح شریان وصلي وفتک  بیه

الوله بأیام وصلک والهیته
شتظن تمثیل خلص واله هیته
صنم صبیت شخصک والهیته
وعبدته ومن نطق شب نار بیه

شفت روحی صبر هجرک شفتنی
علیل  و فکرت و صالک    شفتنی
صدگ ما اشوف بس شفتک شفتنی
طحت    وعیونک    تعاین  علیه

تمن والولف تدری منته هینه
وتگلی احنه انتهینه منته هینه
تعیش ویای بیه منته هینه
بوسط ریاتی احسک نفس بیه

**

«عثگ الشمس»

البارحه بس غمضت
دگ باب عيني چف حلم،
بشباچ عيني باوعت،
شفت السمه…
وشفت الله يخلق بالهوه..،
وخيال چن غاير على خيوط الضوه،
راجع من ديار الصبح  ،
جايب عثگ  من الشمس .،
ويريد يخلق بي عرس .
بالطيف  چن فز ناظري ،
و نفس الصور  چن واقع ابصورت حلم ،
والكاظ بچفوفه الرسن…
بين حسن..
بصوته  بمشيته  بضحكته ،
بچلماته من تضمد شفاف الجرح ،
واحلامي تتأمل مطر ،
عطشانه روحي وشافت عيون النهر ،
والشوگ بيهه لجرف المشابگ عبر ،
نشدته  ها ..! جبت الصبح ؟
بس من قرت بعيونه چلمات الأسف  ،
حست ابأهله گوطروا  .. .
وخوانه كلهم غمضوا…
والصبح ظل بيده ترف  ،
بعيونه يحضن ياولف   ،
ما عنده بالوادم عرف…

**

«روفي جرحچ…»

ألی مَن لَم تحضی بالعِنايةِ
حتی مِمّن يدّعونَ حُبها.
روفي جرحچ…
جرحچ بلا خيط اديچ يصب يتامه
وکفّي دمعچ…
دمعچ بعين النخل يکتب ندامه
وشدي عصابه اعله راسچ
شيله سمره من الشمس شربت علامه..
أنتي عندي بکبر ابوي البيه المکابر وکح
وأنتي بگد دمعة امي..
الماتت بهودج مساها وما طلگ بيها الصبح
لا تلح.. دمع المکابر لا تلح
بضحکي أنحر کل کيانک واخفي بچفوفي الجرح
لا تلح..دمع المکابر لا تلح
جروح اديّه ..
وصوت دمعي…
وقلم قلعة کبريائي..
واجهن عسر الهوه بماي وملح…

**

 «يافلاح»

يافلاح يالبيک الشرف ناطور
گوم اشتل شمس …
عين السمه اتدث نور.
يا فلاح گل حضن السواجي يفل شليله العيد مجبل..
والگمر طش روحه فوگ الگاع..
والماي اعله چفه يشيل روحه ايحطهه بالناعور.
يافلاح حرثت هوی الگاع..
تجيب کل ليله حلم متروس صحوه
وينده الغافين..
وطيور القيامه اعله السواجي اتدور
گوم اشتل شمس …
عين السمه اتدث نور.
يا فلاح گوم احرث سواد الليل ..
وابذر بي نجم وشموع وحديثات..
شط العز يغني..ومايه ظل يعزف اماني
ويبتکر چم طور.
يا فلاح..چف النسمه سالم شفته رد النه
وشلع عين العواصف.. مو امس هاليوم
يمته اتگوم….
يافلاح فزت عين الولايات
والصحوه اشتحب النوم..!
هاک ايدي اعله چفک ضمد الملچوم..
الدنيه ربيع وخضره عين الگاع
وعيون البنات تغازل الشاجور.
گوم اشتل شمس ..
عين السمه اتدث نور.
أذن گوم….يافلاح
حان الآن موعد موت
موت انزفه عالتابوت
ويخلف شمس…بس شمس من ياقوت
وتهدل شعرهه اعله الجنازه…
ويرد بيها الصوت.
يافلاح هاي الدنيه گمره
والربيع ايصح..
والبارود هيل…!
وموگد الديوان مشجب
والدلال اتثور…
گوم اشتل شمس…
عين السمه اتدث نور.

**

«یا گمر»

عیوني من شافت گمر حبک مضئ
شوشگن وشفافي  بسمک   باسمات
وعزف  موسیقی خیالي.. بلا کمان
ونسج سنفونیته…! فالتحیا الحیات
وجرحی صاح !وصحت لا.. انسه الجروح
هات یا گلبی… من الا شواگ هات…!
یا گمر… نورک..! قلم عفه.. واباء
شفاف ورده.. ونسمه سمره.. وامنیات!
موشح.. وبحرک رمل.. مالک مثیل
وصوت تفعیلة غرامک.. فاعلات..
یاگمر.. دربک امل…شفته جریب
وعالدرب مکتوب..کلمن عنده ذات
وذاتی حب حیدر علي وال الرسول
وفاطمه..وکلمن  ملک عز الصفات
ذاتي.. شریان الوطن..لومایعیش..!
مایعیش الخیر…حتی الذات مات.!
وذاتی.. من الرافدین..! یهب نسیم…
وشال المحمره بکیاني..وبیهه بات
وخله شعلان اندمج وي جرحي روح
الکرخه دجله.. ونهرکارون الفرات
والنجف.. خلف نجف.. بس ماله صوت!
من بحرحلگه المحاچی.. مسلبات.!
وکربلاء..هناک بس عدنه الحسین
وعا لمذله.. حسین ما یقبل نبات
وشفرة الظلمه اعنتنه.. بلا ضمیر
گصت خیوط.. الشمس سوتها لیل..!
وعاینت.. ما اشوف! بس موته.. وضلام
وعاصف هموم… وعزم طایح چتیل..!
یاگمر..یا هو اللي مثلک جرحه روح
وروحه رغم اللیل.. عایش بیهه حیل
ومن شفت سیفک یحز نحر الظلام
وتغرف بمجذاف عزمک هم ثجیل
شکبنت حیلی وصحت ها خوتي ها..!
الراح واید… والیجی بهمه قلیل..
وطگ نهار وفلش عروش الطغات
ونزل شلال العقیده سلسبیل….
وصوت.. چن طلقة مذنب بالفضاء
صدر ابو الذله اعتنته بلا دِلیل
وگالت کون احرگ دیوانه….!
گالت کون احرگ دیوانه..!

**

«الحبل علی متن القارب»

الحبلُ علی متنِ القارب..
والربُ علی متن الشعب…
والأبنُ علی ظهر الدین…
یتلو باسمِ اللهِ لنفسی .
لا شرقیٌ  لا غربیٌ
عثمانیٌ أنا فی دینی…
أتحدی کلَ البؤساء…
لا أخشی من أی عداء..
شعبٌ..دینٌ..ربٌ…
آیاتی حصنٌ یحمینی .

**

«شعر الهات»

بنار حبنه  گلوب  عدنه محمرات
بحب  نخلنه مو صبایه  محمرات
ماهی فرد محمره عدنه محمرات
امتدن من البصره حد  الراسیات.

یا  عسل  بریاگ  اهلنه  هسه مار
ویا صبح ماضی بحلمنه هسه مار
ما  نصف  چف  اللیالی هسه مار
من الله  وخدود  التراب  محمرات؟.

شمد عذب للغیر شطنه والنجف
تعشگ   القمه   هممنه  والنجف
کربلاء   ام   لعزمنه    والنجف
صوت عزنه وناکر العز صوته مات.

بی  مجد   تاریخ  اهلنه  زینبی
ومثل ما  لبسو تره  احنه  زینبی
آنه  عباسی   وحسینی  وزینبی
وارد اگص چفوف عمری اعله الفرات.

ما عله  الینکر  الخوه  شیعلی
ولو  تحس گلبي نکرکم شیعلی
احنه شی بسم الصحابه شیعلی
نهتف وکلنه اعله دین المکرمات.

فکرک اتخبره بمسیرک والشره
وسیفک   بنحر  المفاتن والشره
الباع باصوات الضمایر والشره
ماله بدروب المجد خطوه بثبات.

حیلی ماضل حیل  شایل   خله بی
وجرحی ادری بملح بایت خله بی
یا وطن   یلگه    دلیلی    خله بی
ویا ظعن وظعون اهلنه مگوطرات

لوردت ما یهبط اسمک ويعلي
مشي فکرک موعواطف ویعلي
آنه وسط احشاي باتت ویعه لي
من بعض گومي الفکرهم نصه مات.

یا ولام بطیف شخصک یا ولام
وبحکم شوگک الشتني یاولام
یاولم أشکي بنظمي باولام
ضیم هجرک لو سنیني القاسیات

سوط وکتي چتاف گلبي علّما
وچم لحن من المآسي علّما
اليوم فرحه وصوت قلمي علما
يحچي بهمومه وألم عسر الحيات.

**

 «امي»

أمي من صرت رضعتني حب الگاع
ودللول  الوطن  چانت تناغيني
وسمتني  محمد  حته احب حسين
واعشگ ابو اليمه وأقتدي بديني
أمي ديون کثره محملتني بهاي
من  گبل  الولاده  لآخر سنيني
شما أعصر صفنتي شما أگل الروح
هيجي  لياوزن محتاره تنطيني
ومن شفت القلم جره العزم والشوگ
گتله  لفوگ  جنة عدن مشيني
وجرسطر القوافي وکتب إلّه بهاي
موعالورق يکتب يکتب بعيني
أمي العوزمرها وما شکتله الحال
گالتله اخذ عمري وبيه سد ديني
ومن شار اعله بيتي وعرفت المطلوب
گلّتله     دخيلک    لا    تأذيني
ومن نام الصبح ضلت جفن ناطور
عين اعله الحرامي وعين تحميني
ومن جاع الرغيف تحزمت بالضيم
خبزت  چف  محنه  وبي تغذيني
وسمتني أبوي امي وهلي وولياي
بس  عمرک طويل لموتي وديني
ووصتني وصيّه ومانسيت القول
العگل سلمه الزمام يجاوبک بألهام
بيتک بالعواطف لوبنيته يطيح
قانون العواطف مبني عالأوهام
ولا تمشي لهدف وعيونک تحب طيف
بس توصل جدامک هم ترد تنام
دوس اعله اثر موتک موتک بلا خوف
يشتل روح يمّه  توعي  بالأحلام
چف الموت لا ما يقبض الأرواح
ياخذ بس  هياکل  يعدم الأصنام
وعلّم صوت شعرک ينظم الأشواگ
أِذا  تکتل  هواک  تموت الأقلام

**

«المواکب»
لا زلنا نطفیء الشموع التی أقدها الحسین (ع) دعایة منا …اننا فی حداد

المواكب چانت تحني التراب
والطريق يشيل فوگ چتافه كاره من الصبح
والعمر يمشي بدرابين المدينه …….
يدور اعله حسين . … ماكو حسين . . وين حسين راح
ياصبح يالبيك ريحة الله رد بينه الحياة
نريد نشرب من هواك
نريد چفينك تنث وتنثر اعله عيونه عيون وضوه
نريد نوگف يمك نعيش الحقيقه
نريد نوصل حدك . . لباب الله . . بس بلا جنح
ألأماني تعيش بينه . . وبارح . . ولچمة جرح
عيونه تغشنه . . تراينه الوقائع نار وخيام وسبي
و زينب الحوراء بالطف حرمه كاسرها الهضم
وچان صوتك ماهو گادر يكسر چفوف الظلم
وصار يالثار . . للدم للسيوف لمدري شنهي
وتنسه چانت ثورتك للعزه للحب ترتجز
وتنزل بحضن اليتامه تصير حنيه وخبز .
نام موال الحقيقه بعيني واتنطر يفز
العله صدره يشيل شارة ياحسين …..!
كون يعرف حرمة حدود العجد
وكون يؤمن بالربيع وما يحاول يخدش خدود الورد
وياكل ويه الفقره… مو بالفقره يتخطى السنين
ولذلك كلنه صوتنه ….نعم …. لا للحسين …!
والمواكب رجعت المغرب تچن ببيوتها……
و ظل الدرب شايل الطين الوحده
تترس عيونه نفايات المسيره … اوراق واقداح …..
مآسی تهیج آلام الجراح
وحسره بين ضلوعه ظلت
تنشد اعله حسين…. ماكو حسين …… وين حسين راح .

**

«چم دمعه چم هودج حزن»

چم دمعه چم هودج حزن
مرن علينه من المحن
بس سکته …سکته تطش حچي.
وتصيح بينه شگد بچي
وتهلي السمه اعله خدود امانينه دمع
ونجيب حالتنه دفع
موگد مآسي وشبگته تحني الضلع
واحنه انتظرنه…
بينه…
بيک…
ابهالجمع..
گصت هلال
اتطر علينه اتکحل خدود الوضع.
واحنه انتظرنه…
بينه…
بيک…
ابهالجمع…
هلهولة احديثه
ترس ذان الشعر من تنسمع
ساعه ويدگ باب الصبح
چف ماکل ويانه ملح
شايل جرح…
گد شطنه…گد اخواني…
گد روح الشعر من تنکتل
شايل جرح…
بي شمعه بي مطلع امل
بي يمسح اچلم الزعل
بي يرسم همومه ورد
ويحمر خدود العجد
حتی ابمسيري ما ارد
يرسم علی جروحه ورد

**

«الی الحسین (ع)»

يا نبض عاش بشرايين الموده..
وزفهن بطعم السعاده.
وياحلم ..
شايل الواقع بيده صوت..
وحاضن اسطورة جهاده.
عيوني شالتک وطن مابي رياء..
وگلبي ضمک حب عفيف.
ومن قراک الطف لگاک أعذب قصيده
وگال مااريد القوافي ترسمه سيف.
موت..
گلي الگال ياهو الموت اجاک..
الباري للطف وده دعوه ..
وگال اريد تمرني ضيف.
ومن رحت ظليت بينه..
وخضرت بسمه ودمع..
بموته يمتاز الشمع.
المارسم روحه سفينه..
يضيع بفچوچ الامواج وينبلع.
وأنته أکبر من سفينه..
الموج الک حتماً يلين.
وأنته روضه يعيش بيهه الحب فراشه..
وبيهه کلشي من الحنين.
وأنته غاره الباري شنها..
وياهو ينصبلک کمين.
أنته شمامه وحمامه..
وطائر ابيض عايش بگد السنين.
أنته ابن حيدر جسور..
اليعتنيک بغيض يعني يطب عرين.
وأنته ابن زهره وعطر فردوس بيها
غذتک منه ورشفت من الأمين.
أنته غايه..وأنته رايه..
وأنته دم …
بس دم کتب چلمة عقيده..
دم رسم شمعه بقصيده..
دم لواء وراسه عالي..
وکرس الثوره بنشيده.
وما يعرف يذل حياته..
موته عيده.
ولهذا استخلصت من خط حياتک
خط رسمته اعله الجبين..
العنده راي وبي عزيمه
تفيده بس اليا حسين…

**

«هم تعود»
(إلی الذی ما ترک الحقُ لهُ من صدیق..)

هم تعود …!؟
يا چف الصبح يا صحوة الأنظار . .
أنزل للسلف أنزل ولو خطار . .
حتى تجيب بسمه وياك
من الباری تشتلهه فرح …
وتفز عرس وورود . . .
محتاجين مثلك …
والنبي وبيت الله والمعبود .
هم تعود…؟
يا بذرة نبي وخضرت نُصرة دين . .
يا خيال صهوه الألله وكلهه تشيل حسين . .
يا كلشي اعله بال الراح والموجاي والماشين . .
يالوصفك وصف ما ينحجز بحدود . .
محتاجين مثلك والنبي ، وبيت الله والمعبود ،
هم تعود …؟

هموم اللیل ثگلن…والمآسی رداف

وزنود الشموع ضعاف

واحنه بغیر الله… بلایه شاره البیک

شنجیب الصبح…صار الصبح ینحاف

أرجع رد علینه…لخاطر الله تعود

أسواط العسر تاکل بچتف الگاع

رد لخاطر الله ..هنا طلع صفین..!

وارفعنه المصاحف کلنه… والحگ ضاع !

والتحکیم جاری… وخاف إبن العاص..

ترجح کفته… واحنه نظل گبال باب الرحمه…

بس مسدود….!

هم تعود….؟

هم تعود لو من ترجع ألنه نموت من جدید

ونعیش العمر جثه وخشب تابوت

والموال الاخضر علی لسان الموت .

بینه شگد حچی مخنوگ…

لو ما نلتجیلک خاف بینه یموت

یالجیتک أمل وانطعن بالمحراب

صبحک ماوصل لبیوتنه ورد غاب….!

**

«سالوفة وطن»

بعده الليل واگف . . بعده يم الباب  ،

وعيون الشمس نعسانه ماتطلع ،

واحنه بحجة الظلمه ..

نسد الشوف ،

و نحط بحلمنه عيون وآمال وضوه مرصع .

لاتعلگ شموعك لاتوج الروح ،

يتامه احنه  وبلياك الأمل مذبوح ،

أخو روحي…

المشاعر كلهه تتنخاك ،

لاتسحن بروحك بعده طور الليل ،

وعيون الشمس نعسانه ماتطلع ،

خسران اليمر وعيونه ما تلگاك ،

يادره بحضن محار ،

عفه البيك …

سالوفة وطن وسنين ،

لاتسحن بروحك بوبنه اتانيك ،

حنه وياس ،

مزنه تدث عشگ واحساس ،

بيك تعرس ابساتين .

خليك لأملنه تضمد الملچوم ،

لا تعلگ اشواگك …

خاف تگضي بغير وكتك …

والقيامه تقوم .

**

«باچر»

باچر اعله الباب أوگف وانطر علوم المطر ،

باچر احسبله ثواني ،

شكد بعيد ،

الليله خضر بيه عيد ،

الليله يو صلني هوي الحلوين  و عطر الياس و الجنه و عمر

الليله يضحكلي الخيال ..

و يرگص بعيني شعر

أنظر لصورة وليدي . . .

الچنت اريده يعيش بحضان الشمس ،

ماهو مثلي الگيد خانگ صوتي …

و عيوني عماها الخوف مو بس الحبس ،

باچر الله يوزع اعله الفقره نسمات و عرس

باچر البستان يخضر ،

و الربيع يمر علي البيبان …

و بيوت المساكين بهلاهل تنترس ،

وباچرگصايب بنات الديره يظفرها الهوه ،

و ترگص عيون الاغاني من جديد ،

الليله خضر بيه عيد .

عيوني تعبانه …

و تدور عالاغاني و عالاماني و عالدرب ،

الحيل شايله سوالف عوز و هموم و سهر ،

ورايد الله يجيب باچر…

حتى ينثرهن دمع فوگ النهر .

**

«چانت العصابه تبچی»

مازالت أم رضا تبکی علی ولدها (رضا نصاری) الذی قتل فی الخدمه العسکریه .

 

وچا نت العصابه تبچي ،

والدمع ينزل سوالف ،

والمحاچي مكسره بصدر المحنه  وتنعي طيف ،

طيف نص ليله خلص ما منه رجعه ،

يمه يبني . .

يمه يا نسمة حياتي . .

يمه ريت يعود ظعنك . .

بدارك الگه عيونك وما اشوف رسمك ،

ومن اشم ريحة هدومك اذكر اسمك . .

يمه ترجع ، لو اظل اباب گبرك أنتظر . . ؟

يمه وبلياك عمري بلا عمر ،

طيف تصويرك طفه ،

وعمر ي حد عرسك غفه ،

چنت الم اغراض عرسك  بدله وفراش وكمد ،

وكل صباح ازرع بخدك بوسه متروسه ورد ،

يمه گلت ايام وتخلص خدمتك

واترس البيت بهلاهل من ترد ،

يمه گلب امك تولاه البعد ،

يمه ابوك الشيب ماخذ منه صبره ،

ويمشي بكتاب المآسي وفكره يقره ،

صبح طايح والشمس ما بيها حيل ،

وصوت موال المدامع بيده سيف ،

ذابح شفاف الهله وبسمة الكيف ،

يمه واخوانك بعدهم لو نسو يحچون بسمك ،

يمه والمادره بموتك . .

من يمر يسألني عنك ،

يمته يتخرج رضا من الخدمه خاله

ويمت نفرح بالعرس . . .

ياعرس ، ؟

ألله يحفظلك شبابك  ، ياعرس .

وحده من عيوني راحت  ياعرس .

روحي من الضيم شاغت  ياعرس .

والهلاهل نوح والضحكه نحيب ،

وانطر بدرب المگبره

واحچي وي خد التراب ،

نامن عيون الأغاني . . .

وفزن عيون السراب .

**

«صدر الضوه»

بيك ياصدر الضوه تزيح الظلام ،

ألله يمشي وياك والدنيه تريدك لاتخليهه حرام ،

بيك تمشي ..

غده الموت الچان ناطر جيتك براس العجد ،

هسه متلگيك بستان وربيع خدوده متروسه ورد .

ياسمار البيك غيمه وجايبه من الله ثواب

و گهوه ماتشكي ألمهه..

شما يگليهه العذاب

، انته مو أول ضحيه

جرح شايلك رساله ..

وحامل هموم ودمع يبجي أغاني ،

يبجي ، عالماكو يدگ ميل الثواني ،

ناطرينك..

والحلم بعيونه يراوينه طيفك عالدرب .

لوتصح بذره وتخضر أغنياتك لوتصح  ،

چاعله رموش السواجي تشيلهه عيون الفلح ،

ناطرينك صار مده ..العمر گوض ،

رافعين چفوفنه لوجه الله نتوسل تجينه ..

وما تجينه . .

ومن لگيناك بحلمنه

شفنه بين چفوفك التعبانه حفنه من الصبح .

**

«یا بلبل»

صفّگ بجناحک يا بلبل

واحچيلي وظل الليله ارطن

بس آنه وياک ووجداني..

ومابينه الليله اللي يفتن

سولف عن حبک عن دربک..

سولف عن محبوبة گلبک.

يابلبل  واحچيلک عني  …

وعن آمالي شگد متمني..!

یا بلبل و اعزفلی بصوتک…

قیثارة عمرک مو موتک…

ما ارید اسمع لحن اهمومک…

خلینی مسیس با لنوم…

حلم الفرحة یدث نجوم…

یا بلبل لا تذکر همک

خاف اجروح گلیبی اتخزن

غنیلی و ظل اللیله ارطن

یا بلبل نسمات الغیره

اتخضر بیت.. اتخضر دیره

و ترسم بسمه براگ المنزح

وتغازل عین البستان

وتشبگ طول النخله العالی

و تظل اتون ابموالی

لیل وصفنه…وفرگه ومحنه…

و صبح الدمعه بعینی ا یأذن

غنیلی و ظل اللیله ارطن

يابلبل صح تضحک روحي

بس تنزف آهات جروحي

حدر الفرحه..انزرعت دمعه

بس احچي اتطيح اعله خدودي

وقضبان ضلوعي اتشد گلبي

سجان بصيغة محبوب..

والوادم…! لا صح الواد

سکرانه اعيوني من اتعاين

تمشي الوادم بالمگلوب.

يابلبل يمته تغنيلي

ابتغريدک صفناتي اتأمن

غنيلي وظل الليله ارطن.

**

«لیل»

لیل صح انته وعمر عندک طویل
وچفک مخلي الحقیقه بلا نفس
بس علی چتافي شمس وبروحي حیل
شما یمر ذکري اعله سمعک تنخلس

لیل صح انته وسماک بلا ضیاء
ومبدأ الظلمه انته صایرله درس
بس نفس صوتي قلم بي کبریاء
وهوسة الشاجور بکتابي عرس

لیل صح انته وعباتک حد لواک
وجدمک بفکر الجهل یمشي همس
بس اضل نجمه وگمر واذبح سماک
وارسم بصفحة عباتک خیط امس

صوتک بسوگ الضمایر ماله صوت
وحیلک بسوح المبادئ ماله حیل
ومن ضهرفجرالله یمشي وجدمه نور
غمضت عن الضوه وصحت انته لیل!
لیل.ماتبصر عمه ومالک حیاء
وصوتک لنهج الدعاره یضل عمیل
ترید تطعنّي وشرف بیتي لواء
آنه راس افعی بکیاني وأنته ذیل
ما أطیح شما یدگ عاصف هواک
جبل حیلي ویا جبل هزه الهوه
 موت صح نموت بس یعني نشیل
ولازم الیرحل یرد ویدگ لوه
الشمس من تغیب مویعني تموت
باچرتخلف شمس وتشع ضوه

**

«لا ترسم وطن وتحده باسوار»
 
العمر بسمة أمل بخدود الاقلام
لا تنجر عمر  من  خشب  تابوت
علی شفاف الورد تزهي الفراشات
وعلی زمور البنادق یرگص الموت
ولأن شاطي العشگ یحیی المقالات
حفیف  ام الضغاین  یکتل الصوت
گمر خلیک رافع راسه عالغیم
متذبذب   الغیم    ودایم     یفوت
وصدی فکرک ینور ویذبح اللیل
ویشگ  حلگ الظلام ویبلع الحوت
  لا ترسم  وطن وتحده  باسوار
أشوفنه   گفص  وبنفسه  محبوس
أرسملي  حمامه  تعانق  الریح
لا ترسم  نسر  ما  یعرف  یبوس
وأهدیلي قلم وبچفه  قرطاس
علی  چتافه  مناره  وبیده ناقوس
دخل روحک نسیم بروض الافراح
لا تصبح  صنم  وبچفه کافور
العگل مرسوم عنده وعنده برهان
ألک  لو وکلیته  یصیر ناطور
ولا تتعب  افکارک  لیش ومنین
الأمور مبیّنه وما باقي  مستور
الصبح حطو هدف لمناوش الموت
لأن چف الحرامي یموت بالنور
ولأن کلشي ظهر وتبدد اللیل
لگیتک طود عالي ومچمن صگور
شفت بیک الأمل منشود ویصیح
علم  شط  المجد   ما عاش ناعور

**

«صبحَ الأماني»

واریتُ جرحيَ بالکتمان عقدین       
مستنشدا ً أملاً روحي بعیدین
 
لكن سوءةَ ما جاءَ الزمانُ بهِ      
تأتي الوشایةُ من عیني علی عیني
 
 صبحَ الأماني لقد شُلت عزائِمُنا         
قلبُ الثقافةِ منحورٌ بِنصلینِ
 
ذئبٌ بجبةِ راعٍ راعَ قافلةً                
وحديُ   قافلةٍ  عاثت  بلا دینِ
 
یا صهوةً من فضاءِ العزِ جامِحةً      
عضي لجامَ الردی فالخلدُ بالبینِ
 
فلا الحیاة حیاةٌ وهي معدمةٌ        
 ولا المماتُ مماتٌ حینَ یحییني
 
ضُمي جِراحَکِ یا أماً مُکافِحةً     
 طوباکِ لم تجهلي بل جئتِ باللینِ
 
أبنائُکِ ما سَقَوکِ الحتفَ إنهمُ         
ظنوا الرحیقَ بأشداق الثعابینِ
 
ولحنِ بؤسٍ علی نعش المداد هنا       
غنیتُه  طرِباً  إذ کانَ یُرثیني
 
 ضُمي ولیدَکِ یا أُمي فمأذنتي       
صاح المؤذنُ فیها حانَ تکفیني
 
واستفحلَ العتمُ لانجمٌ ولاقمرٌ      
سوی ستائرَ تحکي صوتَ تأبیني
 
ضُمي ولیدَکِ یاأمي فمأذنتي         
صوتُ المؤذنِ  فیها جاءَ یُنبیني
 
قم للصلاةِ ألا فالصبحُ موعِدُهُ         
حینَ الثقافةُ تعلو في الموازینِ

**

«لاتوعيني ارد أنام»

کرّهت عيني ابصبحها..
 وفهمتها الليل روح
 لأن من تحضن ضواها..
 رموشها تبوس الجروح
 ولا توعيني ارد انام..
 آنه عايش حلم وردي
 الموت چن يشتل سنابل..
 والجوارح بي حمام.
 والورد سکران شفته..!
 وحاضن زلوف النده.
 والسمه.. تدث چن أغاني…
 بس أغاني مورده
 وبينهن شفت اليتامه..
 شفت اخوتي..وأصدقائي..
 والدمع….بس بيده ضحکه
 والحزن راسمله فرحه
 وبينهن چن شفت روحي…!
 إي نعم هاي اهيه روحي…!
أهنا ولچ  شو جيتي وحدچ..! ؟
 وين دمعي..؟ونايل آهاتي
 وعزف أوتار نوحي…
أهنا ولچ  شو جيتي وحدچ..! ؟
 ومن ردتها ترد عليه..
 شاورتني…وچان ما خذها الغرام
 بروح ابوک ارجع لوحدک..!
 لا توعيني ارد انام…!

بدون دیدگاه